رقم الفتوى: 262

نص السؤال :

سؤالي عن التدخين، ماهو سبب كونه مكروهاً عند بعض المذاهب وليس حراماً؟ وأود رأيكم الشخصي جزاكم الله خير.

الجواب :

أما رأيي الشخصي فإن التبغ مكروه وليس محرماً، لأنه لم يرد فيه نص شرعي، ولا هو في معنى ما ورد في نص، فليس هو ممن يغّيب العقل، ولا هو مفتّر، وكذلك ضرره ليس متأكداً حتى في مجال الطب، لأن الأبحاث التي تتم في هذه المسائل تسمى بالاستقراء القاصر، حيث يكتفي الأطباء بأعداد معينة من الناس ولا يكون على كل الناس، ولا يراعى في البحث العوامل الأخرى كالبيئية والوراثية...الخ.

وكم من مادة قال الأطباء بضررها ثم تراجعوا عن ذلك، وكمثال على ذلك الشاي والقهوة وغيرهما، والأطباء يرون أن ضرر البخور لا يقل عن ضرر التبغ، فهل على هذا المبدأ نقول بتحريم البخور؟!

أما من يضره التدخين بشهاة طبيب حاذق ثقة، فيحرم عليه التدخين، والله أعلم.