رقم الفتوى: 2419

نص السؤال :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته استاذى الفاضل لدى مشكلة وخلاف زوجي مع زوجتي باستمرار ونحن غير متوافقين ودوما بيننا خصام فلقد استات من كثرة الخصام بيننا واخشى علي نفسي من الفتنة . وفي كل مرة يحدث بيننا خلاف انا وزوجتي وتذهب زوجتي لاهلها يصبح اهلها في اليوم الثاني بتقديم شكوى ضدى في محكمة الاسرة مع العلم بانني لم اتعدي عليها وان اتلفظ معها بالفاظ بذيئة ولو حتى لمرة واحدة وحاولت معها كثير ان تستمع لما اريده منها وتنفذه وهو في حدود الشرع ولكنها ترفض ومعاملتها مع اهلي معاملة جافة مع الرغم بانهم لم يقدموا لها غير كل شئ طيب المهم من حوالي شهرين تشاجرنا واخذها خالها من البيت وقبل ان تترك البيت قلت لخالها ان هاعطيها فرصة بان تسمع كلامي وتعامل اهلي معاملة حسنة وطلع لها شقتها فرفضت وقالت له ليس لي علاقة باهله هو فقط مع انها تعلم بان والدتي مريضة بمرض خطير فرفضت وتركت البيت وفوجئت كالعادة بان المحكمة ترسل لي خطاب بالشكوى المقدمة منها مع انها قبل ذلك تقدمت بشكوى ورجعتها مرة اخرى ولكني استات من كثرة المشاكل وكرهتها وتقدمت بخطبة فتاة بها كل الصفات التي كنت اتمنى ان اجد عليها زوجتي ولكني بعد الخطبة باسبوع ينتبني شعور بالهم والكائبة والحزن لا ادري اى السبب فانا من كثرة المشاكل كرهت زوجتى ولا احبها واحب خطيبتي الجديدة واكن لها كل احترام واذا لم تكتمل هذه الخطوبة ساكون تعيسا لاني وجدت الانسانة التي كنت ابحث عنها واستخرت الله في امر الخطوبة بهذه الفتاة فوجدت كل الامور ميسرة لذلك وقلبي منشرح لها وكنت اتمنى ان اتخلص من هذه الزوجة بالطلاق . فلماذا كل هذا الهم والحزن والخوف يحيط بي مع العلم باني انجبت طفله من هذة الزوجة ونبهت هذة الزوجة كثيرا بان الذى جعلني ساكت ومتحمل تصرفاتها هي الابنة المسكينة وقبل ان تترك البيت ذهبت اليها والدتي وقالت لها يا بنتي علشان خاطر ابنتك حافظي علي بيتك ولكنها اصرت علي ترك البيت . فارجوك حفظك الله ان تنصحني ماذا افعل لاني وصلت الي حالة سيئة جدا لا استطيع الاكل ولا الكلام واخشي علي الفتاة التي ارتبطت بها ان تلاحظ علي اى شئ فتفتكر باني نادم علي الارتباط بها . وللعلم عندما تقدمت لخطبة هذه الفتاة قالت لي انت شاب ممتاز ولكني ساحاول انا وابي ان نصلح بينك وبين زوجتك فهم اسرة مؤمنة جدا وانا والله اصلي في جماعة واقرا القران باستمرار فافدني جزاك الله كل الخير يا استاذي

الجواب :

مشكلة عائلية

ابني العزيز
تزوج الفتاة الثانية ، ولا داعي لطلاق زوجتك ، إلا إذا خفت أن تظلمها . والله الموفق