رقم الفتوى: 1066

نص السؤال :

أول سؤال إذا دخل الرجل بزوجته من الخلف حرام وهل تعد طالق؟
وما الكفارة؟
سؤال ثاني إذا المرأة عملت شيء من الكبائر هل يتوب الله عليها إذا تابت؟
وكيف ترتاح نفسياً وخاصه أنها لا تقدر على تحدث لأحد بشأنه؟

الجواب :

أ - حكم إتيان الزوجة من الدبر.


سبق أن أجبنا عن سؤالك هذا في الفتوى ذات الرقم 580 فارجع إليها راشداً.


ب - كفّارة المعصية.


كفارة المعصية تكون بالإقلاع والندم على ما فرط في حق الله فيها، والعزم على عدم العود إليها، وهناك من المعاصي ما لها كفارات معيّنة من الشارع كالقتل الخطأ، والجماع في نهار رمضان ...الخ، ومعاصي أخرى لا كفارة لها سوى التوبة والإقلاع عنها.


وارجع إلى الفتوى ذات الرقم 284 ، لعلها تنفعك في الموضوع.


جـ - العلاج النفسي لأثر المعصية.


ارجع إلى الفتوى ذات الرقم 320 لتجد جواباً عن سؤالك -إن شاء الله تعالى-.