رقم الفتوى: 4645

نص السؤال :

ان زوجي طلقني عدة مرات في حاله الغضب وحسب وصفه انه لم يتمالك نفسه واستفتينا انه اذا لم يتمالك نفسه من شده الغضب فهو غير واقع الا انني اشك بكلامه انه ممكن ان كاذب وكان قادرا على تمالك نفسه سؤالي هل ارتكب اثم من بقائي معه بناء على هذا الظن ام هو في ذمه الرجل ولا التفت لهذه الافكار انا اخشى على نفسي وولدي من غضب الله اذا بقيت معه واخشى ان استسلمت لهذه الظنون اظلم زوجي المشكله اننا استفتينا بعد مرور ست سنوات فلا نذكر تفاصيل حوادث الطلاق وانما انا اذكر انه كان يصرخ ويشتم ومعصب وهو يقول انه يذكر نفسه انه لم يكن باستطاعته التحكم باعصابه وتمالك نفسه لانه انسان بطبيعته شديد العصبية ويفقد اعصابه بسرعه لكن الوسواس يقول لي انه في كل مرة يكون شديد العصبيه فلماذا لم يطلقني كلما كان بهذا الوضع فهل انا معي حق بهذا التفكير ام انها من الشيطان كما يقول لي زوجي

الجواب :

الطلاق في الغضب

الغضب الذي لا يقع معه الطلاق هو الذي يفقد الإنسان فيه عقله فلا يدرك ما يقول ، فكيف يتذكر زوجك الأمر؟!
لا أراه صادقا ، إذا كان طلقك ثلاث مرات فلا يحل لك البقاء معه ، وارجعي إلى الفتوى ذات الرقم
317  لطلاق الغضبان راشدة .