رقم الفتوى: 2093

نص السؤال :

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته , جزاكم الله خيرا على التوعيه , انا طبيب اخصائي امراض جلديه و تناسليه , و انا في حيره شديده من امري في بعض الامور الفقهيه: 1- دراستي و عملي و البحث العلمي يستهلك معظم وقتي و طاقتي, فانا مقصر في السنن و القيام و قراءه القران و التفقه في الدين فبم تنصحني؟ هل اقلل من تحصيلي العلمي الطبي فتقل كفاءتي كطبيب؟ 2- هل يجوز استخدام شعاع الليزر بدون عمليه جراحيه في: شد ترهلات الجلد و كذلك علاج تجاعيد الوجه و الجسم و تبييض الجلد الطبيعي بغرض جعل الجسم اكثر جمالا ؟ 3- هل يجوز الكشف الطبي على المريضات بدون الاطلاع على العوره المغلظه ؟ مثل الشعر – الوجه – الذراعين – اليدين , مع العلم بوجود طبيبات جلديه اكفاء علميا لكن بعضهن يستغلن المريضه ماديا و لا يراعون اصول الامانه مع المريضه, كنت حاولت ان الغي الكشف على النساء في عيادتي الخاصه من فتره , فوجدت ان بعضهن يتوسلون لي ان يتعالجو عندي لامانتي و كفاءتي الطبيه و لسابق تعملهم مع اطباء او طبيبات فاما اخطئوا التشخيص او اوصوا بعمليات مكلفه غير ضروريه من اجل التربح المادي. 4- اذا فرض علي موضوع بحث علمي من الجامعه يتطلب الكشف على نساء , فهل ارفض و تضيع علي فرصتي في الحصول على تدريب و درجه علميه تؤهلني لاكون طبيبا افضل؟ 5- اثناء التدريس و الشرح في الجامعه يتم شرح الحاله على مريضه انثى , فما الحل؟ و اثناء الامتحان قد تكون الحاله انثى , فهل ارفض الكشف عليه ليتم تسقيطي في الامتحان؟ 6- اختي في كليه الطب , مفروض عليها الكشف و التعلم على رجال , لو رفضت قد يسوء مستواها العلمي, ما الحل اذا كانت حاله الامتحان رجل؟ 7- زوجتي طبيبه امراض صدريه في مستشفى تعليمي تدريبي اذا رفضت الكشف على الرجال سيتم اقالتها فورا , مع العلم انها فيها بصفه مؤقته بغرض التعلم لتصبح طبيبه ناجحه فلا تحتاج النساء المسلمات لكشف صدروهن على اطباء رجال, فهل تترك المستشفى و يكون مستواها الطبي متواضعا؟ 8- انا اعمل في مجال الصحه الجنسيه و التثقيف الجنسي, احيانا تاتي لي زوجات تشتكي من البرود الجنسي , فهل اعالجهم مع العلم ان العلاج لا يستدعي الكشف على اجسادهم؟ و احيانا يستدعي حضور الزوج و الزوجه معا لمناقشه علاج مشكله الزوج الجنسيه, فهل هذا يجوز؟ 9- احيانا من خلال الكشف الطبي على رجال اكتشف ان اولاده ليسو من صلبه او ان عنده مرض جنسي معدي بسبب ان زوجته زنت بغير علمه , فهل افضحها ام اعالجه و استر عليها؟ 10- انا اسف على الاطاله , المشكله ان النظام التعليمي في مصر مختلط , فما الحل لو كان حراما ان اتعلم على الحالات الانثى فالافضل ان اترك مهنه الطب لانني ساكون طبيبا فاشلا, لان نصف حالات الامراض الجلديه التي يتم شرحها في المعمل و المحاضره و على الكومبيوتر نساء.مع العلم انه لو كان الكشف على النساء حرام فبالتالي سوف امنع هذا في عيادتي الخاصه ان شاء الله.

الجواب :

أ- التوازن

ابني العزيز التوازن مطلوب ، قال الله تعالى " وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ " وتستطيع أن توفق لو أردت ، وجعلت هذه الأمور من الواجبات في جدولك اليومي أو الأسبوعي ، " فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ "


ب - عمليات التجميل

سبق أن  بينا حكم هذه العمليات في الفتوى ذات الرقم 11 ، 205 ، 1891 ، فارجع  إليها راشدا .


حـ - معالجة الرجل للنساء

سبق أن أجبنا عن هذه المسألة في الفتوى ذات الرقم 44 ، 103 فارجع إليها موفقا .


ء - تدرب الرجل على علاج المرأة

إذا كان لا بد من ذلك فيجوز لك ، ولكن بقدر الحاجة ولا تتمادى . وإلا فالحكم كالمسألة السابقة .

هـ - كسابقتها

قال الله تعالى " وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاًّ  وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ " .

و - حكم هذه كسابقتها

ز - حكمها  كسابقتها

ح - علاج المرأة

لا مانع من علاجهن بالضوابط الشرعية ، مثل عدم الخلوة ، وعدم التمادي في وصف العلميات الجنسية ، ويفضل تحويلها إلى إخصائيات .

ط - الستر واجب

لا يجوز كشف أسرار المرضى ، والستر مطلوب " ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة " إلا إذا أدى الستر إلى الإضرار بالطرف الآخر .

ي - التعليم المختلط

سبق أن بينا حكم هذه المسألة موضوع " من مشكلات المرأة العاملة " و " الأنباء تقابل الدكتور محمد  عبدالغفار الشريف " والفتوى ذات الرقم 280 فارجع إليها ، مع تمنياتي لك وللمسلمين بالتوفيق والسداد .