رقم الفتوى: 1420

نص السؤال :

هل يجوز لي ان اسلم على زوج اختي؟
مع انه يقول ليس حرام
وسيدنا محمد كان يسلم على النساء
ولكن العلماء قالو انه يجوز اذا كان امن من الفتنه
وانا لا اعرف اذا زوج اختي يفتن او لا
ماذا افعل؟
2. سيادة الشيخ قد اجبتم عن سؤالي من قبل ان قدم المراة ليست بعورة ولكن العلماء يقولون انها عورة ومحرمة والدليل على ذلك أن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال: "من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة". فقالت أم سلمة رضي الله عنها: "فكيف يصنع النساء بذيولهن؟ قال: "يرخين شبرا" قالت: إذاً تنكشف أقدامهن. قال: "فيرخينه ذراعاً لا يزدن عليه" أخرجه الترمذي (1731) وغيره، وصحَّحه الألباني في السلسلة الصحيحة.
ارجوكم اريد ان اعرف مع ان الجو حار؟

الجواب :

فتاوى جامعة

آداب

أ - السلام على الرجال.


إذا كان قصدك مجرد السلام فهذا جائز أما إذا كان قصدك المصافحة فقد سبق حكمها في الفتوى ذات الرقم 213 فارجعي إليها.


ب - لباس المرأة.


سبق أن أجبنا عن هذا السؤال في الفتوى ذات الرقم 484 فارجعي إليها راشدة.